recent
أخبار ساخنة

المرأة الفلاحة بالحجر الصحي Peasant woman in confinement

السلام عليك زائرنا الكريم، مدونتك جماليات جماليات يزيد بهاءها بمتابعتك لها، وبعد أن كنت معنا بخاطرة "رسالتي إليك"، ستأخذك اليوم ألوانها لخاطرة جديدة مع "المرأة الفلاحة"، والتي نتمنى أن تنال إعجابك، فمرحبا بك .

المرأة الفلاحة بالحجر الصحي Peasant woman in confinement
المرأة الفلاحة


المرأة الفلاحة والحجر الصحي

المرأة الفلاحة، عاملتنا الرائعة، المكافحة على قوتها بكل صبر وجلد، شغلتنا وضعيتها كونها لن تواصل حقلها عبر النت، فاشتغالها عن بعد من سابع المستحيلات، إنها من العاملين الملازمين للميدان .
بالحادي عشر من مارس/آذار 2020، حين أعلنت منظمة الصحة العالمية أنها صنفت مرض فيروس كورونا كجائحة، ارتعب العالم واتخذت كل الدول الإجراءات اللازمة.
وكان الحجر الصحي لمدة ثلاثة أشهر، هنا كان التخوف على من يستحيل عليهم تنفيذ الحجر أو تفهمه وتوخي الحذر، والمرأة الفلاحة بالوسط القروي ممن خفنا عليهم وتخوفنا منهم صراحة .

 المرأة الفلاحة قمة النشاط 

لظروف عملها المرتبطة بالحقل، والتي يصعب إيقافها والإشتغال عن بعد، ومسؤولية البيت وأبناءها المحجوزين هناك، وضرورة تدبير أمورها خارج البيت قبل حلول الثالثة عصرا حيث يمنع الخروج بعدها .
 المرأة الفلاحة النشطة المبتسمة، فاجئت الجميع ومر كل ذلك عندها بسلام .
ماهذا ياأيتها الفلاحة الرائعة!؟ تستحقين حقا أن تمجدي أيتها المكافحة، لقد أظهرتي على وعيكي، رغم أميتكي سيدتي، وبينتي أن الوعي ليس رهينا بالكتب.
أجل، ماكل هذا التفهم وهذا الإنضباط ؟ ماشاء الله عليكي أخيتي، وتقبلي كلماتي القليلة في حقك .

المرأة الفلاحة وروعة أطفالها

أين كانت كل هذه الأرواح الرائعة البريئة محتجزة ؟؟
وأنتي كل يوم تتجارين بين الحقل والبيت بنشاط وهمة ونظراتكي كلها رضا .
كيف إنصاعوا لك وسايروك ؟ وقبلوا تحكمك في تحركاتهم ؟؟ من أين لك كل هذه القوة بالعمل وأنت مطمئنة ؛ داخلا وخارجا !! والهوس قد عم العالم من حولك ؟؟ متماسكة متجارية هنا وهناك ، ماأروعك فلاحتنا حقا !!
لن أنسى حين إلتقيتك صباح العيد ، إبتسامتك تكاد تطير سعادة من وراء كمامتك وأنت تردي علي تحيتي بأحسن منها ، و تعقبيها بقولك الحمد لله صمنا رمضاننا بخير ، اللهم تقبله منا ، وأعده علينا أعواما عديدة ..
كيف تمكنتي سيدتي الفلاحة المكافحة من السيطرة عليهم طيلة هذه الثلاثة أشهر !؟ والمعروف أن جيل أطفالنا جيل عجيب عنيد .

المرأة الفلاحة ونهاية الحجر  

إنهم أبناؤك فلاحتنا القوية، فاجئوني بإنطلاقتهم صباحا بكل الإتجاهات، فرحين سعداء، فقد فرج عنهم .
هاقد عاد أطفالك، و من كل الأعمار يملئون الأجواء بأصواتهم و بألاعيبهم ويتجارون بدراجاتهم.
فكأنه صباح عيد الفطر الذي كان من أيام فقط، ومر بسكون تام، فهاهم أحيوه من جديد بحلته المعتادة .
راقبتهم من وراء نافذتي صباحا، وروحي سعيدة .تخاطبهم 
لقد أثبتوا أنهم رائعين حقا، فيارب أسعدهم واسعد أبناءنا وارزقهم مستقبلا زاهرا، واجعلهم ياربي ذرية صالحة وقرة عين لوالديهم، ومفخرة وعزا للأوطانهم .

خاتمة

فالحمد لله أن أكرمنا بحسن الخواتيم مع هذا الوباء اللعين، والحمد لله الذي حفظنا وحفظ بلادنا من سوء الخواتيم. 
ويارب أبعده عنا وعن كل العباد زيادة وزيادة، بعد السماء عن الارض، والحمد لله حمدا كثيرا طيبا مباركا فيه.


كتبت بنهاية الحجر الصحي الأول
writen in the end of first confinement
10/06/2020
١٠/٠٦/٢٠٢٠ 
google-playkhamsatmostaqltradent