recent
أخبار ساخنة

الذكرى السادسة لليوم الموعود ، شعور لا ينسىthe sixth memorie

السلام عليك زائرنا الكريم، مدونتك جماليات المجالس يزيد بهاءها بمتابعتك لها، وبعد أن كنت معها بخاطرة "رقم خمسة"، سيكون مجلسنا اليوم مع خاطرة جديدة عسى أن تنال إعجابك. فمرحبا بك مع خاطرة "الذكرى السادسة"، للأستاذة : مروة صالح.   

<script> var meta=document.createElement("meta");meta.setAttribute("content", "الذكرى السادسة,السادسة,الذكرى,الذكرى السادسة للثورة الليبية,مساء dmc - الذكرى السادسة لإفتتاح قناة السويس الجديدة,الذاكرة السياسية,الساعة,ايمان الحصرى,الفساد,القدس الشرقية,الاكراد,الأكراد,مجلس الأمن,السلط,القدس,العمل الإنساني,السيد,الشعب الفلسطيني"),meta.name="keywords",document.getElementsByTagName("head")[0].appendChild(meta); </script>
خاطرة: الذكرى السادس 


الذكرى السادسة ليومي

لقد كان يومًا مميزًا في مسيرتي على الرغم من أنه يعد يومًا سعيدًا للعمّال فهو يوم راحتهم ماعداي؛ فقد تهيأت فيه من الصباح ليس للعمل بل لرسم حلم لطالما انتظرته بفارغ الصبر بعد مضي خمس سنوات مذ بدأته
فراق ووجع وعذاب نلته كأبناء وطني المعذبين .

يومي الموعود والحرب

فعندما التحقت به ركضت الحرب لتوقفني ، أصبت بالحزن وكأنها الكورونا قضت علينا منذ ذلك الحين ، توقفت الدراسة ، شلت الحركة ، تحولت لنازحة ، أغلقت الطرق والمطارات ، أصبنا بعزلة في حجر القرى التي كانت بعيدة عن مناطق القصف . 
اعتدنا على ذلك الألم ، تدرج بالانقشاع ، بدأ يزول نوعًا ما ، و عادت الحياة لجزء من طبيعتها ، فانفتحت نافذة الأمل ، وعدنا للدراسة ، أكملنا الأعوام التي تضاعفت وفقدنا فيها العلم والعمل .

خاتمة

جاء اليوم الموعود لم أصدق نفسي! ها أنا أناقش رسالة الماجستير وأنال الدرجة بامتياز، تصفيقات حارة دموع الفرح انهالت، إنجاز جميل، شعور لا ينسى. 
حتى وأنا الآن في الذكرى السادسة من ذلك اليوم
أشكر كل من ساعدني لنيله ، وأهدي لهم باقات من الورد والياسمين ، وأترحم على مشرفي الذي توفي و كنت آخر طالبة يشرف عليها .

مروة_صالح
٨ - رمضان -١٤٤١ه‍
١-مايو-٢٠٢٠م
01/05/2020

author-img
☆▪ᵖʰᶤˡᵒˢᵒᵖʰᶤᵃ▪☆

تعليقات

ليست هناك تعليقات
إرسال تعليق
    google-playkhamsatmostaqltradent